BUKU PUTIH MADZHAB SYIAH BERKATA DUSTA: “ADA 9 MASJID SUNNIA DI TEHERAN”

Bantahan ke-5

Terdorong oleh keinginan untuk memahamkan kepada masyarakat tentang kejahatan syiah iran dan nasib ahlussunnah yang terus terzhalimi dan teraniaya, khususnya setelah mendapat pertanyaan tertulis dalam acara kajian ilmiah tentang buku putih di lantai II masjid AR fakhruddin Unmuh Malang kemarin 29 mei 2013 yang berbunyi: “Bapak mengatakan bahwa di Teheran tidak ada masjid sunni coba bapak baca di halaman 65-67”. Maka saya tulis makalah ini:
Saya senang jika diantara peserta kajian ada yang tahu buku putih, punya dan menelaah lalu mengikuti kajian. Dengan pertanyaan murni tanpa ada bantahan atas ceramah saya maka saya berharap pemilik buku itupun menerima kebenaran yang saya sampaikan.
Betul, di halaman 65-67 buku putih dituis: “di Teheran saja terdapat 9 masjid yg dikelola khusus oleh ahlussunnah”
Berikut Bantahan saya:
Berita di buku putih syiah Ini adalah dusta dan taqiyyah karena kenyataannya tidak ada satupun masjid milik ahlussuunnah di Teheran, artinya tidak ada jumatan di Teheran kecuali di satu tempat di pusat syiah saja. Seandainya ada 9 masjid milik ahlussunnah tentu ada 10 tempat jumatan di Teheran.
Berikut kesaksian-kesaksian yang benar tentang hal ini:
1. KH athian ali da’I dari Bandung
KH Athian Ali da’I dari Bandung yang pernah ke Iran mengatakan, pihak kedutaan Indonesia di Teheran mau mengadakan shalat Jum’at saja dihalang-halangi di sana. Hingga hanya dapat dilaksanakan sekitar 20-an orang di dalam kedutaan itu, karena memang dihalangi.

2. Kesaksian Dahlan iskan

Dia berkata melaporkan perjalanannya ke iran setelah 20 tahun “diembargo Amerika”: “Kami mendarat di bandara internasional Imam Khomeini Teheran menjelang waktu shalat Jumat. Maka saya pun ingin segera ke masjid: sembahyang Jumat. Saya tahu tidak ada kampung di sekitar bandara ini. Dari atas terlihat bandara ini seperti benda jatuh di tengah gurun tandus yang maha luas. Tapi setidaknya pasti ada masjid di bandara itu.
Memang ada masjid di bandara itu tapi tidak dipakai sembahyang Jumat. Saya pun minta diantarkan ke desa atau kota kecil terdekat. Ternyata saya kecele. Di Iran tidak banyak tempat yang menyelenggarakan sembahyang Jumat. Bahkan di kota sebesar Teheran, ibukota negara dengan penduduk 16 juta orang itu, hanya ada satu tempat sembahyang Jumat. Itu pun bukan di masjid tapi di universitas Teheran. Dari bandara memerlukan waktu perjalanan 1 jam. Atau bisa juga ke kota suci Qum. Tapi jaraknya lebih jauh lagi. Di Negara Islam Iran, Jumatan hanya diselenggarakan di satu tempat saja di setiap kota besar.
“Jadi, tidak ada tempat Jumatan di bandara ini?,” tanya saya.
“Tidak ada. Kalau kita kita mau Jumatan harus ke Teheran (40 km)  atau ke Qum (70 km). Sampai di sana waktunya sudah lewat,” katanya.
Shalat Jumat ternyata memang tidak wajib di Negara Islam Iran yang menganut aliran Syiah itu. Juga tidak menggantikan shalat dzuhur. Jadi siapa pun yang shalat Jumat tetap harus shalat dzuhur.
http://www.pln.co.id/?p=2825

3. Abdullah Muhtadi pemimpin partai oposisi kurdi Kumalah
Abdullah muhtadi menegaskan bahwa tidak ada satupun masjid khusus ahlussunnah di Teheran” dia menambahkan: ahlussunnah di Teheran terpaksa pergi ke kedutaan besar Saudi atau Pakistan untuk melaksanakan shalat.”

سني نيوز : أكد زعيم حزب “كوملة” الكردى الإيرانى المعارض، عبدالله مهتدى أنه لا يوجد مسجد واحد يخص أهل السنّة فى طهران.
وقال مهتدي: “السنّة في العاصمة الإيرانية يضطرون إلى التوجه إلى السفارة السعودية أو السفارة الباكستانية لأداء الصلاة”.

http://www.sunni-news.net/ar/articles.aspx?article_no=24040

4. Marja’ Syi’ah Ali Taskhiri sekjen akademi internasional untuk taqrib antara madzhab-madzhab Islam menyatakan bahwa situasinya tidak tepat untuk mendirikan masjid bagi ahlussunnah di ibukota iran Teheran.
Berikut beritanya di Hadramut.net

صرح المرجع الشيعي علي التسخيري الأمين العام للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الاسلامية بأن الظرف غير مناسب لإقامة مسجد لأهل السنة بالعاصمة الإيرانية طهران.
وفي حوار لصحيفة الشروق الجزائرية نشر السبت، قال التسخيري ان “وجود مسجد من عدمه هذا أمر يجب أن يدرس على ضوء الظروف الموجودة” وأضاف “ليس هناك ظرف مناسب لوجود مسجد للسنة في طهران”
وعندما راجعه صحفي الشروق بسؤال عن الوقت المناسب الذي يراه التسخيري ومتى يكون مناسبا لإقامة مثل هذا المسجد قال رئيس المجمع العالمي للتقارب بين المذاهب: “هي ظروف تدرسها كل حكومة، وتقوم بما يملي عليها الموقف”
وادعى التسخيري أن سبب عدم منح التراخيص للسنة في إنشاء الجمعيات لا يعود إلى كونهم سنة وإنما لأسباب إجرائية
ويقطن بالعاصمة طهران وحدها ما يقارب المليون من السنة.
لاحظوا التناقض والكذب والدجل والمراوغة هو الأمين العام للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الاسلامية وفي نفس الوقت يرفض إقامة مسجد للسنة في طهران ؟؟!!!

هذا هو التقريب بين المذاهب؟؟؟؟

مع العلم أني أرفض هذا التجمع المسمى “المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب” , لاني أعتبره أداة إيرانية لاختراق المجتمعات السنية وهذا التصريح من هذا الصفوي الخبيث يؤكد وجهة نظري هذه.

وماذا لو أغلقت الدول “السنية” الحسينيات بحجة أن الوقت غير مناسب ؟؟!!

أسأل الله أن يحرر إيران من ( … ) الصفوية .. آمين. مليون سني ومافي مسجد لهم وبضعة مسيحيين ويهود ولهم كانئسهم في طهران ماذا تعني لكم؟

http://www.hdrmut.net/vb/t281064.html#.UZiq4HJac5A

5. Situs qatarshares.com
Situs qatharshares.com menurunkan berita berjudul “Teheran satu-satunya ibukota Negara di dunia yang tidak terdapat masjid milik ahlussunnah waljama’ah.
Berikut berita selengkapnya:

طهران العاصمة الوحيدة في العالم التي لا يوجد بها مسجد واحد للسنة

نور الإسلام_ 1/12/2006واقع أهل السنة في الدولة الشيعية: ظلت إيران دولة سنية حتى القرن العاشر الهجري. وفي الفترة التي كانت فيها البلاد على عقيدة أهل السنة والجماعة قدمت بسبب ظروفها الاجتماعية والتاريخية والثقافية، المئات من الفقهاء والمحدثين والمؤرخين والمفسرين والعلماء، كلهم إيرانيون إلى أن شيعت، فأصبحت بؤرة اصطدام ومركزا للصراع ضد أهل السنة، وعملت الدولة الشيعية الصفويه قديماً على وقف المد السني الإسلامي بالتعاون مع قوى الاستعمار في المنطقة.

وتتضارب المعلومات بشأن الحجم الحقيقي للسنة في إيران، فالإحصاءات الرسمية للدولة تقول أنهم يشكلون 10 % من السكان، إلا أن مصادر السنة تؤكد أنهم يشكلون ثلث حجم السكان البالغ عددهم أكثر من 70 مليون نسمة، ومصادر مستقلة تقول أن السنة يشكلون من 15 إلى 20 % من سكان إيران. مقسمون إلى 3 عرقيات رئيسة هي الأكراد والبلوش والتركمان، إلى جانب العرب في إقليم خوزستان المحتل، ويسكنون بالقرب من خطوط الحدود التي تفصل إيران عن الدول المجاورة ذات الأغلبية السنية مثل باكستان وأفغانستان، والعراق وتركمانستان، أما المسلمون السنة من العرق الفارسي فوجودهم نادر.

ورغم هذه النسبة التي ليست بالقليلة، يعاني السنة في إيران من كل أشكال الاضطهاد، سواء خلال حكم الشاه أو منذ قيام الثورة الشيعية بقيادة الخميني، ومن الحقائق المعلومة لدى الجميع أن السنة محرومون من بناء المساجد داخل أكبر المدن الإيرانية، مثل العاصمة طهران وأصفهان ويزد وشيراز وغيرها من المدن الكبيرة، ومع أنه يوجد في طهران حوالي نصف مليون من السنة لكن ليس لهم مسجد واحد يصلون فيه، ولا مركز يجتمعون فيه بينما توجد كنائس للنصارى وبيع لليهود وبيوت النار للمجوس وغيرهم.

ومما يذكر أن السنة لا يجدون في طهران غير مقر السفارة السعودية والمدرسة الباكستانية ليقيمون صلاة الجمعة فيهما، حيث قررت الحكومة عدم السماح ببناء أي مسجد للسنة في العاصمة.. وتعد طهران العاصمة الوحيدة في العالم التي لا يوجد بها مسجد واحد للسنة.

إلى جانب ذلك، يمنع أئمة وعلماء السنة في إيران من إلقاء الدروس في المدارس والمساجد والجامعات، وخاصة إلقاء الدروس العقدية، بينما لأئمة الشيعة ودعاتهم الحرية المطلقة في بيان مذهبهم بل والتعدي على عقيدة أهل السنة. كما توضع مراكز ومساجد السنة تحت المراقبة الدائمة، ويتجسس رجال الأمن وأفراد الاستخبارات على الجوامع سيما أيام الجمعة، إلى جانب مراقبة الخطب والأشخاص الذين يتجمعون في المساجد.

الأوضاع السياسية للسنة في إيران: بالرغم من كون أهل السنة يمثلون أكبر أقلية مذهبية في إيران، إلا إن مستوى تمثيلهم السياسي في البرلمان والتشكيل الوزاري لا يتناسب مع نسبتهم العددية، حيث منعوا من تمثيل برلماني يتناسب مع حجمهم الحقيقي، إذ لا يمثلهم في البرلمان سوى 14 نائباً فقط، وليس لهم أي وزن حقيقي في البرلمان بل يستغل وجودهم لأهداف سياسية بما ينافي مصالحهم، كما يتهم السنة في إيران الحكومة بإنجاح العناصر السنية الموالية لها وليست المعبرة عن مطالبهم.

وأشاروا إلى أن أهل السنة محظور عليهم تولي تلك المناصب حيث لا يوجد سني واحد في مجلس الوزراء والمناصب الرئيسة في الوزارات والمؤسسات الكبرى، كما أن المحافظين ورؤساء الدوائر الرسمية في المدن والمحافظات التي يشكل أهل السنة الأغلبية المطلقة فيها مثل كردستان وبلوشستان وطالش وبندر عباس والجزر الخليجية وبوشهر وتركمن صحرا وشرقي خراسان، هم جميعا من الشيعة..

واشتكى النواب الإيرانيون السنة من عدم موافقة السلطات العليا على إقامة مسجد لهم في طهران رغم انتماء ما يزيد على نصف مليون من سكان العاصمة إلى المذهب السني.

ما يشهده إقليم خوزستان العربي (عربستان) ومدينة الأهواز الغني بالنفط جنوب غرب البلاد والذي تقطنه أغلبية عربية سنية، من تمرد مسلح ضد الحكم المركزي الشيعي في طهران، تقوده ”الجبهة الديمقراطية الشعبية للشعب العربي الأهوازي” المعارضة، والتي تتخذ من لندن مقر سياسي وإعلامي وتشن حملة من أجل استقلال الأهواز عن إيران.

ويعد الإقليم أحد الأعمدة الاقتصادية المهمة لإيران، وكان الشاه رضا خان قد تمكن من احتلاله عسكريا عام 1925م، بمساعدة بريطانية، بعد أن اعتقل حاكمه الأمير خزعل ووضعه تحت الإقامة الجبرية في طهران. وبذلك أنهت إيران آخر إمارة عربية في الإقليم.. إلا أنه ومنذ هذا التطور لم تتوقف مساعي الانفصال التي يشنها العرب السنة من سكان الإقليم.

كما يشهد إقليم بلوشستان (على الحدود مع باكستان) ذي الأغلبية السنية حركة تمرد مسلحة ضد السلطة الشيعية في طهران.

http://www.qatarshares.com/vb/archive/index.php/t-157383.html

6. Mantan Duta besar yordaniya dan pemikir muslim Dr Bassam al-Amusy
Dr. Bassam mantan duta besar Yordania di Teheran dalam pertemuannya dengan chanel televise khusus untuk memberikan kesaksiannya tentan iran mengatakan:
Bahwa di Teheran secara keseluruhan tidak terdapat masjid milik sunni”
Saksikan videonya (menit 5:04- 5:57:
http://www.arabistan.org/videoinfos.aspx?elmnt=98&ids=1531

7. Kesaksian Syaikh Dr. abu al-Muntasyir al-Balusyi
Diantara yang memberitakan bahwa sunni diperlakukan dengan baik di iran adalah seorang pengkhianat dan ulama su` (katanya sunni diperlakukan baik di iran); yaitu Mawlana Mawlawi Ishaq madani, ini menurut Syaikh Dr. Abul Muntasyir al-Balusyi . Baca beritanya di”
http://www.gensyiah.com/dr-abdurrahman-al-balusyi-mawlana-mawlawi-ishaq-madani-wakil-iran-adalah-pengkhianat-ahlussunnah.html

terakhir: nasehat
demikian kejahatan syiah yang tidak terkira terhadap islam dan kaum muslimin, lalu mereka ramai-ramai bersama aliran sesat yang terlarang Ahmadiyah dan nasrani menghadap MPR, lalu DPR, lalu salah seorang mereka menggugat MUI dan Gubernur Jatim ke pengadilan negri Jakarta menuntut agar dicabut fatwa MUI Jatim dan peraturan gubernur Jatim no 55 tahun 2012?
Dan ingat bahaya yang mengancam Indonesia diantaranya apa yang diberitakan oleh Bapak Ali Maschan Musa sebagai berikut:

http://www.republika.co.id/berita/breaking-news/nasional/11/03/03/167288-ribuan-pemuda-belajar-di-iran-polri-diminta-waspadai-syiah

wahai ahlussunnah sadarlah, waspadalah, kalian dalam ancaman syiah di negri ini, sebagaimana yang telah kita saksikan di Negara-negara lain.

(Visited 1 visits today)

Add a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*